الرئيسية / الاخبار / الجيش الأمريكي ترك معدات عسكرية في أفغانستان قيمتها 7 مليارات دولار

الجيش الأمريكي ترك معدات عسكرية في أفغانستان قيمتها 7 مليارات دولار

قال تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أطلعت عليه شبكة CNN، إن القوات الأمريكية تركت خلال انسحابها من أفغانستان العام الماضي معدات عسكرية بما يقرب من 7 مليارات دولار
وقال التقرير الذي قدم إلى الكونغرس إن وزارة الدفاع ليس لديها خطط للعودة إلى أفغانستان “لاستعادة أو تدمير المعدات”.
وكانت الولايات المتحدة قدمت ما مجموعه 18.6 مليار دولار من المعدات لقوات الأمن الأفغانية في الفترة من 2005 إلى أغسطس 2021، وما قيمته 7.12 مليار دولار من تلك المعدات، بقيت في أفغانستان بعد اكتمال الانسحاب الأمريكي في 2021.
ووفقا للتقرير، تشمل تلك المعدات طائرات ومركبات عسكرية ومعدات اتصالات وغيرها، وأثارت القيمة الهائلة لتلك المعدات انتقادات شديدة من قبل المشرعين من كلا الحزبين.
وقد طُلب من وزارة الدفاع تقديم تقرير إلى الكونغرس “بشأن المعدات والإمدادات التي قدمتها الولايات المتحدة إلى القوات الأفغانية التي تم تدميرها أو إخراجها”.
وذكر التقرير بتاريخ مارس/ آذار 2022، أن 5 طائرات هليكوبتر من طراز Mi-17 كانت في أفغانستان تم نقلها رسميا إلى أوكرانيا في عام 2022 ، على الرغم من أنها كانت موجودة بالفعل في أوكرانيا للصيانة قبل مغادرة الولايات المتحدة لأفغانستان.
وأبلغت وزارة الدفاع الكونجرس بنيتها نقل المروحيات في يناير 2022 ، قبل بدء الغزو الروسي للبلاد، ووقعت أوكرانيا خطاب قبول في 11 مارس 2022.
وذكر التقرير أن “هذه المروحيات الخمس كانت في أوكرانيا تخضع لأعمال صيانة عندما انهارت الحكومة الأفغانية ، وبقيت هناك منذ ذلك الحين”.
وبحسب التقرير، تركت الولايات المتحدة 78 طائرة تم شراؤها للحكومة الأفغانية في مطار حامد كرزاي الدولي في كابول قبل نهاية الانسحاب.
وهذه الطائرات كانت منزوعة السلاح وأصبحت غير صالحة للعمل قبل مغادرة الجيش الأمريكي.
وذكر التقرير أن أكثر من 40 ألف من إجمالي 96 ألف مركبة عسكرية منحتها الولايات المتحدة للقوات الأفغانية ظلت في أفغانستان وقت الانسحاب الأمريكي، بما في ذلك 12 ألف عربة عسكرية و”لكن الحالة التشغيلية للمركبات غير معروفة”.
ووفقا للتقرير هناك أكثر من 300 ألف قطعة سلاح من إجمالي 427 ألف و300 قطعة سلاح منحتها الولايات المتحدة للقوات الأفغانية ظلت في أفغانستان وقت الانسحاب العسكري.
وكذلك لفت التقرير إلى أن جميع معدات الاتصالات التي قدمتها الولايات المتحدة إلى القوات الأفغانية وأجهزة التشفير المرتبطة بها ظلت “تقريبا” في أفغانستان.

شاهد أيضاً

منظمة الدرع / جريمة قتل الصحفيين خرق واضح للقانون الدولي الانساني

إننا في منظمة الدرع العالمية ندين بأشد العبارات الجريمة البشعة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *